إجراءات التأمين تعوق تملك النساء للسيارات

تحسن نمو ارتفاع تملك النساء للسيارات بداية العام الحالي، مقارنة بالعام الماضي، بنسبة 4%، بالرغم من عائق طول قبول الإجراءات الائتمانية الخاص بتملك السيدات للسيارات، عقب قرار السماح لهن بالقيادة

وأجمع عدد من الخبراء والعاملين بمجال السيارات على أن مواصفات السلامة والأمان كانت أكثر المواصفات طلبا من قبل السيدات أثناء شراء السيارة، وحدد مسئول بشركة سيارات ارتفاع السيارات المشتراة من قبل النساء بنسبة 4%، منذ بدأ السماح للمرأة بالقيادة، محددا 3 عوامل تقلل من سرعة نمو شراء السيارات من قبل السيدات.

ويرى مسئول إحدى شركات السيارات وعضو اللجنة الوطنية لوكلاء السيارات عبد السلام الجبر بأن زيادة نسبة شراء المرأة للسيارات خلال 2018 كان قليلا نسبيا، بسبب أن المرأة العاملة، التي تبحث عن سيارة لتقودها وتستفيد منها يعتبر قليلا، مقارنة بعدد النساء، بالإضافة للحصول على قبول الإجراءات الائتمانية الخاصة بالشراء يتطلب وقتا، ووجود عدد كبير من السيدات استخدمت أسمائهم في السابق لشراء سيارات لأزواجهن أو لإخوانهن، ما يصعب قبولاتهن الائتمانية ويعرقلها.

وأضاف الجبر أنه من الملاحظ مع بداية 2019 وجود تحسن عن السابق، حيث كانت هناك زيادة في الشراء من قبل السيدات بنسبة 4%، وهذا يبشر بوجود قوة شرائية أفضل من السابق، مضيفا بأنهم عملوا على دراسة تفضيلات السيدات، قبل بدء عمليات التسويق الموجهة لهن، فكانت النتيجة الأبرز الطلب على وجود مواصفات السلامة والأمان بالسيارة أكثر من جماليات السيارة وألوانها.

وبين بأن اختيار المرأة للسيارة كان عقلانيا ومتوازنا، حسب احتياجها، بالإضافة إلى أن المفاجأة الأبرز كانت تحفظ السيدات في اختيار الألوان، حيث كان هناك اعتقاد بأن المرأة ستميل لاختيار السيارات ذات الألوان المميزة كالوردي والبنفسجي إلا أن أكثر طلبات السيدات من الألوان كانت الأبيض والفضي، مشيرا إلى أن الإقبال على الألوان المميزة كان في السيارات الرياضية والفاخرة، حيث إن السيدات اللاتي يقبلن على هذا النوع من السيارات كانت أذواقهن مختلفة.

واعتبر رئيس اللجنة الوطنية لوكلاء السيارات فيصل أبو شوشة بأن قياس تنامي شراء السيدات للسيارات لا زال مبكرا، حيث إن النمو تدريجي، مؤكدا بأن شراء السيارات من قبل السيدات شهد تغييرا بسيطا منذ السماح للمرأة بقيادة السيارة وتنامي هذا الإقبال بشكل واضح مع بداية 2019، ومن المتوقع أن يزيد تنامي المبيعات بشكل تدريجي.

وأضاف أبو شوشة بأن عددا من الوكالات وضعت توقعات معينة للسيارات المطلوبة من قبل السيدات، ولكن تنوع الطلبات بين النساء كان مشابها لتنوع طلبات الرجال، وذلك حسب حاجتها لاستخدام السيارة، مشيرا إلى أن بعض الشركات وفرت سيارات أكثر ملائمة للمرأة، حيث كانت مواصفات السلامة والأمان هي الأبرز، ويرى بأن إقبال النساء على شراء السيارات الصينية، والتي دخلت المنافسة يأتي بسبب سعرها المناسب مع مميزاتها الكثيرة، وهذه المميزات مطلوبة من قبل النساء.

وحددت مسئولة مبيعات السيارات ندى السالم أبرز خمس مواصفات مطلوبة من قبل السيدات أثناء اختيارهن للسيارة، حيث كانت ميزة وجود حساسات الأكثر طلبا، ووجود أنظمة سلامة متكاملة داخل السيارة، بالإضافة لوجود كاميرا خلفية، ومستوى استهلاك السيارة للوقود، وتوفر قطع الغيار.

أسباب تعرقل نمو شراء النساء للسيارات:

- عدد النساء العاملات اللاتي يحتجن للسيارات يعتبر قليلا

- طول فترة قبول الإجراءات الائتمانية للسيارة

- شراء السيدات سيارات لأقاربهن يصعب قبولاتهن الائتمانية ويعرقلها

أبرز 5 مواصفات مطلوبة من قبل النساء:

- وجود حساسات الأكثر طلبا

- وجود أنظمة سلامة متكاملة داخل السيارة

- وجود كاميرا خلفية

- مستوى استهلاك السيارة للوقود

- توفر قطع الغيار

عدد الأسر التي تمتلك سيارات بالمملكة وعدد السيارات لكل أسرة:

مجموع عدد الأسر التي تمتلك سيارة= 3.294.263

عدد السيارات لدى كل أسرة: 1= 2.141.259=65%.. 2= 7.67.425=23.3% 3...=258.808=7.9%... 4= 86.309=2.6%.... 5=28.455=0.9%..... 6=8.149=0.2%..... 7= 2.587=0.1% +8= 1.271=0.04%

المصدر:

صحيفة الوطن