توظيف التقنية لبناء نماذج أعمال شركات التأمين بشكل أفضل

قطاع التأمين لفترة طويلة قدم خدمات تقليدية وقد اثبتت فاعليتها ، الا ان القطاع بدأ يشعر بالتأثير الرقمي والحاجة اليه وهذا ما دفعه لتغيير طريقة تقديم الخدمات ومع الوقت يمكن أن تتغير طبيعة العمل نفسها أيضا . لكن بالطبع لن تكون الشركات متساوية من ناحية خوض مثل هذه التجربة فمنها من انتقلت بشكل سريع وحاسم ، ومنها ما احتاج وقتاً أطول .

بالنسبة لمفهوم التحول الرقمي يمكن تعريفه بأنه توظيف التكنولوجيا لإعادة بناء نماذج الأعمال بشكل أفضل من خلال تزويدها بالسرعة والقدرة على التكيف.. وفي مجال التأمين بالتحديد، يعني التحول الرقمي أتمتة العمليات بهدف تعزيز الكفاءة والسرعة.

من المميزات التي أضافتها التقنية لقطاع التأمين كانت :

عملاء راضين ، تكاليف أقل ، نمو أعلى

وذلك يأكد أن العملاء يريدون البساطة بحيث أن يتم كل شيء بنقرة واحدة ومن المعروف أن قطاع التأمين في مختلف أرجاء العالم يختلف جذرياً عن بقية القطاعات الأخرى، مثل الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والخدمات المالية، خصوصاً عندما يتعلق الأمر بالتحول الرقمي. ويعمل المعنيون في هذا القطاع على ابتكار حلول جديدة لتسريع عملية التحول الرقمي واللحاق بالركب العالمي في هذا المجال، وهو ما أدى إلى ظهور شركات ناشئة جديدة، تتخصص بشكل رئيسي بتقنيات التأمين.

يمكن طرح طريقتين أساسيتين لتطوير شركات التأمين و هي من خلال تشكيل شراكات استراتيجية ،و من قبل الإستثمار في الشركات الناشئة التي لديها خبرة رقمية

الجدير بالذكر أن تقنية التأمين تتبنى التقنيات الرقيمة بنسب تفوق التأمين التقليدي .

المصدر:

mckinsey موقع