مطالب بمساواة أسعار التأمين من الشركات بنظيرتها عبر الإنترنت

دعا حملة وثائق تأمين إلى مساواة أسعار وثائق التأمين على السيارات في الشركات وعبر الوسطاء، بأسعارها من خلال المواقع والبوابات الإلكترونية عبر الإنترنت، مؤكدين أنه على الرغم من وجود استثناءات محدودة في التغطية التأمينية، فإن سعر الوثيقة عبر تلك المواقع يبقى أقل.

بدورهم، أرجع مسؤولو شركات تأمين، انخفاض أسعار وثائق التأمين على السيارات عبر المواقع الإلكترونية، إلى انخفاض الكلفة التشغيلية، وعدم وجود مصروفات إدارية أو عمولات.

وتفصيلاً، قال المتعامل وجيه السيد، إن الأسعار المعروضة لوثائق التأمين على السيارات من خلال المواقع والبوابات الإلكترونية، أقل، مقارنة بتلك التي توفرها شركات التأمين بشكل مباشر أو عبر شركات وساطة، لافتاً إلى أن أدنى سعر حصل عليه لتأمين مركبته من خلال شركتي تأمين ووسيط وصل إلى 1700 درهم، فيما بلغ السعر المتاح عبر بوابة إلكترونية لشركة وطنية 1350 درهماً.

وأضاف أنه تواصل مع تلك الشركة الوطنية لشراء وثيقة تأمين بشكل مباشر منها، لكن فوجئ بأن سعر الوثيقة 1600 درهم. وقال: «استفسرت من مندوب الشركة عن سبب التفاوت في سعر الوثيقة، فأشار إلى عقود مبرمة مع بوابات تسويق وثائق التأمين الإلكترونية»، وطالب السيد بمساواة أسعار وثائق التأمين عبر القنوات المختلفة.

من جانبه، قال المتعامل سامر النجار، إن الأسعار المعروضة لوثائق التأمين عبر البوابات الإلكترونية تقل بنسبة 30% مقارنة بمتوسط الأسعار الذي حصل عليه من الشركة التي يتعامل معها وبعض الوسطاء، لافتاً إلى أن هذه الأسعار ترتفع بدورها، بعد إضافة بنود تتعلق بالتغطية الطبية الناجمة عن الحوادث خارج الدولة وغيرها. وأكد أنه على الرغم من هذه الإضافات، فإن أسعار الشراء عبر الإنترنت تبقى أقل كلفة.

وأشار إلى أن بعض شروط الوثائق المتاحة عبر الإنترنت لم تكن واضحة بشكل كافٍ، وتطلب الأمر الاتصال بالشركة المعنية لشرحها.

إلى ذلك، أكد مدير المبيعات لدى شركة «فيدلتي» لخدمات التأمين، عدنان إلياس، أن الأسعار التي توفرها البوابات الإلكترونية لتسويق وثائق التأمين متدنية، لافتاً إلى أن بعض الوثائق تباع ضمن الحدود الدنيا الواردة في نظام توحيد وثائق التأمين.وأضاف أن المزيد من شركات التأمين تتعامل مع تلك البوابات التي باتت تؤثر في أعمال وسطاء التأمين.وتساءل إلياس عن سقف التغطية والمنافع الواردة في الوثائق التي تباع عبر الإنترنت، نظراً لتدني أسعارها، مشيراً إلى أن حصة شراء وثائق التأمين عبر الإنترنت في تزايد مستمر خلال الفترة الأخيرة نظراً للإقبال عليه من قبل المتعاملين.

بدوره، قال المدير العام لشركة «غيت ويه إنترناشيونال أشورنس» (وكلاء تأمين)، جورج الأشقر، إن أسعار وثائق التأمين على السيارات عبر البوابات الإلكترونية تقل بنسب تراوح بين 10 و15% مقارنة بمتوسط الأسعار في السوق عبر القنوات الأخرى، مرجعاً ذلك إلى عدم وجود عمولات ومصروفات بالنسبة لمواقع التسويق الإلكتروني.

المصدر:

موقع الإمارات اليوم