كيف تحمي المنشئات الغذائية نفسها من مخاطر التسمم الغذائي؟

الغذاء الملوث يتسبب في تسمم ومرض 2113 شخصا نتيجة وقوع 352 حالة إصابة بأمراض بكتيرية أو فيروسية في الغالب وذلك خلال عام 2017 بالمملكة بناء على تقرير صحيفة مكة

فظاهرة التسمم الغذائي التي نجدها في أحيان كثيرة نتيجة تلوث الاطعمة والمشروبات وعدم المحافظة على الضوابط والأسس والاشتراطات الصحية. ويمكننا القول إن هذه تعد ظاهرة عامة في المجتمعات كافة ولكنها تزداد في المجتمعات المدنية نتيجة اعتماد السكان وتركيزهم على الأغذية المحفوظة والوجبات السريعة والجاهزة في المطاعم.

وتشير التقارير الى ان شخص واحد من كل 10 اشخاص في العالم يسقط في براثن المرض بعد تناول أغذية غير صحية، وذلك يؤدي الى ان أكثر من 420000 شخص يموتون سنويا ومنهم عدد 125000 ألف طفل لم يتعدوا عمر الخامسة وبنسبة 40% جراء الامراض المنقولة عبر الغذاء الغير صحي. وقد تسببت هذه الظاهرة في عرقلة التنمية الاقتصادية لبعض الدول وتكون عبئا ثقيلا على النظام الصحي وتكبد خسائر كبيرة في قطاع السياحة والتجارة.

لذلك بدأت الفنادق والمطاعم وشركات التامين في التفكير ايجاد وسيلة لضمان حقوق جميع الأطراف وتم عمل تأمين مسؤولية المنتج ويندرج تحتها عدة تأمينات ومسؤوليات وذلك لتقليل المخاطر أو الإصابات أو الاضرار الجسدية أو الممتلكات الخاصة والذي قد يحدث من سوء استخدام المنتج وانبثق منها تغطية تأمينية مخصصة ل التسمم الغذائي، وبينما تشمل المصاريف التالية:

1- مصاريف العلاج

2- المصاريف القانونية

3- تعويضات الطرف الثالث

علماً بأن أغلب وثائق مسؤولية المنتج (والتي تحتوي على تغطية تأمينيه تجاه التسمم الغذائي) تستثني العقوبات والغرامات من قبل السلطات.